الدروس

بطاقتك الائتمانية معرضة للسرقة حتى لو لم تخرجها من جيبك !!

يبدو الامر مخيفاً اذا عرفت انه يمكن لبعض الاشخاص قراءة معلومات بطاقاتك الائتمانية ، جواز سفرك ، رخصة قيادتك و الوصول لمعلوماتها دون لمسها او رؤيتها .

فهل ستتخذ بعض الخطوات و التدابير الامنية الاضافية لحماية نفسك ؟

في البداية يجب ان نتعرف على تكنولوجيا تحديد الهوية بترددات الراديو RFID (Radio Frequency IDentification)

 تستخدم هذه التقنية بصورة شريحة لحفظ معلومات البطاقات الشخصية و جوازات السفر و البطاقات الائتمانية و بعض الاجهزة شريحة لتخزين و جاءت بديلة عن تقنية الباركود القديمة وقد تحتوي هذه الشريحة على معلومات هامة عامة مثل ( الاسم،تاريخ الميلاد،صورة شخصية … الخ)

هل لاحظت في المطار ان موظف الجوازات يمرر جواز سفرك على قاريء كمبيوتر و تظهر له كل بياناتك !!

لسوء الحظ، فإن الخطر هو أنه قد تمكن بعض الهاكرز من تطوير جهاز قاريء مزيف و لن يكون من الصعب جدا على أي شخص لديه خبرة في هذا المجال ان يتمكن من التقاط و سحب المعلومات الخاصة ببطاقتك الائتمانية او صورتك الشخصية على سبيل المثال و يكفيه ان يستخدم قارئه الخاص بمجرد المرور من جوارك و دون الحاجة لرؤية او لمس بطاقتك .

لا يتوقف الخطر عند حصول الهاكرز على هذه البيانات بل و قد يتمكن من حذفها و التلاعب بسجلاتك .

طرق الحماية :

  ظهرت العديد من المنتجات التي تحتوى طبقة عازلة لحماية بطاقتك وتسمى هذه التقنية  RFID BLOCKER

وهذه التقنية تعزل بطاقتك و تغلق المجال امام موجات الراديو التي تبثها بطاقتك فلا يستطيع الهاكرز الوصول لها .

و توجد هذه التقنية في بعض الحقائب و المحافظ و الملابس و اخذت في الانتشار مؤخراً و يمكن الحصول على العديد من هذه المنتجات من موقع امازون مثلاً

فقط ابحث عن RFID BLOCKER وستجد الكثير من المنتجات التي تقطع طريق الوصول الى بياناتك .

وفي النهاية كتبت هذا الموضوع للحيطة و الحذر و اتمنى لكم اجازة سعيدة بعيدة عن مثل المنغصات ?

مقالات ذات صلة

‫5 تعليقات

  1. هل الخطر على بطاقات (الكريديت كارد) والا كذلك يشمل بطاقات(الديبيت كارد) اللي يصدرها البنك مجرد فتحك حساب عنده لليحب الاعتيادي لانها الان فيها شركات فيزا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.