التقاريرتركيـا

هذا ماحدث في رحلتي من اسنطبول الى جدة اكثر من 11 ساعة داخل الطائرة !!

التاسع عشر من ديسمبر 2012

 

المكان : اسطنبول ، فندق قراند حياة 

فندق قراند حياة اسطنبول
فندق قراند حياة اسطنبول

استيقضت على عجلة من امري محاولاً الحاق برحلتي المتجهة من اسطنبول الى مدينة جدة و كانت الساعة تشير الى الثامنة صباحاً جمعت ماتبقى لي من اغراض بسرعة و اتجهت الى الاستقبال لعمل تشك اوت و طلبت حامل الحقائب و لكنه تأخر كثيراً و كنت متوتراً و مزعج لأن الطريق عادة مزدحم و يكفى الازدحام الموجود في تقسيم وحده فتقسيم منطقة مزدحمة جداً في تركيا و تعاني من اختناقات مرورية لا مثيل لها .

حامل الحقائب

حملت اغراضي بنفسي و عملت تشك اوت و عند الخروج من الفندق تفاجأت بثلوج كثيفة جداً لم و الحركة المرورية صعبة للغاية و سألت صاحب التاكسي ان كان كل شيء على مايرام هز رأسة و قال ” تمام ” هذة الكلمة ستسمعها كثيراً في تركيا ، احسست بالراحة وقتها فأهل البلد ادرى مني . 

و لكن في الحقيقة استغرق المشوار من الفندق الي المطار حوالي ساعتين رغم ان الشوارع شبه خالية و لكن الثلج كثيفة جداً . 

 

مطار اسطنبول
المدخل الرئيسي لمطار اسطنبول و الثلوج تغطي كل شي

 

مطار اتاتورك في اسطنبول
مطار اسطنبول كل شي باللون الابيض

دخلت المطار و مباشرة تفتيش كعادة الاتراك في كل مكان تفتيش دقيق و بوابات اشعة و طوابير طويلة

فجأة اسمع رجل الامن يصارخ بأعلى صوته علي انزع الايس كاب من فوق رأسك !!

و رجل آمن بنفس الوقت يصرخ اخرج الايباد من حقيبتك !!

تفتيش دقيقة جداً و تعامل سيئ من رجال الأمن  

اكثر ما يزعجني في تركيا هو الاجراءات الامنية المشددة التي لم ارى لها مثيل . 

 

تجازوت التفتيش رغم انزعاجي من اسلوبهم و شحنت العفش و قطعت البوردنق باس و تنفست الصعداء بأن الرحلة لن تفوتني 

كان التوقيت تقريباً الساعة 12 ظهراً 

اخذت اتجول في المطار و يراودني احساس بالراحة كأنه هم انزاح عني بعد وصولي و انتهائي من اجراءات السفر و لكن الغريب عند وصولي للبوابة و جدت جميع المسافرين من جنسية بولندية تقريباً 

 

احسست ان الامر غريب ، سألت احد العاملين بالمطار و قال لي نعم هذة بوابتكم . 

و استسلمت للأمر و جلست وسط البولنديين ، لا انا ارتحت لهم و لاهم متقبليني هههههه 

و في النهاية جاء احد العاملين ينادي بصوته الخطوط السعودية رحلة جدة بوابة رقم 22 و اتجهت مسرعاً للبوابة و كانت بعيدة جداً و تقريباً اخر بوابة في المطار و ما ان وصلت لم اجد احد هنا المكان فارغ . 

و فجأة اسمع نداء ان بوابة الخطوط السعودية تغيرت للرقم 8 .

و اتجهت مرة اخرى بسرعة للبوابة رقم 8 و في الطريق قابلني العامل الذي قال لي بوابة رقم 22 و اعتذر لي . 

لم اطل الحديث معه و اكملت طريقي 

دخلت البوابة و فجأة توافد المسافرون السعوديين في زمن

 قياسي 

لم نمكث الا وقت قصير و صعدنا الطائرة 

و كانت الثلوج تنهمر باستمرار 

الساعة تشير الى 2 بعد الظهر وهذا اول شي لاحظتة من زجاج الطائرة 

ثلج اسطنبول
حتى زجاج الطائرة يكاد يتجمد

الثلوج تزداد كثافة و مازلنا محتجزين داخل الطائرة مكاننا و لم يتم اي شي 

6
الثلوج في الليل من نافذة الطائرة

لا نعلم متى ستغادر و كل لحظة يعلن الكابتن عن تأجيل الرحلة لحوالي ساعة 

تأجلت الرحلة لأكثر من ساعة و نحن في مقاعدنا بالطائرة الا ان حل الظلام 

تخيلوا من منتصف النهاء اللى الليل و نحن في مقاعدنا بالطائرة لم نقلع بعد !!

 

حل الظلام و مازلنا في اماكننا داخل الطائرة لم نتحرك سوا امتار قليلة و نتوقف بعدها لساعات طويلة 

الثلوج تغطي جناح الطائرة
اذابة الثلوج المتراكمة على هيكل الطائرة

في حوالي الساعة التاسعة مساء شاهدت رافعة و بها خرطوش يدفع مادة غريبة و فهمت انها لاذابة الثلوج التي جعلت هيل الطائرة يتجمد . 

اقلعنا بعد ذلك مباشرة حتى لا تتراكم ثلوج جديدة و استمرت الرحلة لمدة اربع ساعات من اسطنبول الى جدة ، و قبلها قد قضينا وقت داخل الطائرة من حوالى الساعة 2 ظهراً الى التاسعة في الليل و نحن في مقاعدنا فقط !! 

وصلنا بحمد الله الى مطار جدة حوالي الساعة الواحدة صباحاً 

بصراحة لا اعلم كيف تحملت هذة الرحلة و لكن اتذكر بأني كرهت السفر بالطائرة و كنت اقول لنفسي لن اسافر بعد ذلك ابداً 

و للأسف لم استطع الوفاء بعهدي اكثر من شهرين فقط .

و لكن الأن بعدما ذهب التعب و القلق اتذكر  هذا الموقف واشعر بسعادة لأني اكتسبت خبرة و قمت بتوثيقها و هي ما استمرت معي ، فالتعب يذهب و تبقى الذكرى . 

وبعد وصلونا لنهاية المقالة اتمنى منكم عدم التردد في نشرها ان كانت تستحق ذلك 

فقط اضغط على زر ريتويت في الاسفل او لايك للفيسبوك 

و شكراً للجميع .

 

الوسوم